رقم الخبر: 283409 تاريخ النشر: حزيران 03, 2020 الوقت: 14:46 الاقسام: محليات  
الوداع التاريخي مع القائد العظيم الإمام الخميني (رض)
في ذكرى ال31 لرحيل الامام الخميني (ره)

الوداع التاريخي مع القائد العظيم الإمام الخميني (رض)

يمر اليوم 31 عاما على رحيل الامام الخميني (رض) والوداع التاريخي للشعب الايراني مع ذلك القائد العظيم الا ان ذكراه واسمه سيظلان عالقين في اذهان محبيه وستظل الجاذبية المعنوية لهذه الشخصية الصانعة للتاريخ مستدامة.

مسيرة بدأت مع الوصول إلي أرض إيران بعد رحلة طويلة في المنافي، ولم تنتهِ مع لحظة الرحيل إلي الباري، بل تواصلت واستطالت وباتت عصيّة علي الامّحاء، وصنعها عزم رجل غيّر نفسه منذ البدايات، فاستطاع أن يغيّر بلداً، ويغيّر أمة، وربما أن يغيّر العالم.
إنه رجل قوي الإرادة، وقف لملك الملوك في موقع الندّ، وحاربه بلا شيء، إلا العزيمة والموقف والكلمة، وصبر فنال، وضحّي فانتصر.لم يكن جهاده إلا استعادة لذلك الجهاد الذي استطاع أن يبني دولة علي امتداد العالم القديم، مستنداً علي توفيق الله وصوابية النهج وصلابة القيادة وتضحية المؤمنين.
وفي هذه الاستعادة  أثبت هذا الرجل أن التغيير ليس مستحيلاً، وأن تحقيق الهدف ليس وهماً، ولكن الوصول إلى هذه النتائج ليس أمراً سهلاً، ولا يمكن تحقيقه بالركون والقعود والدعاء.. بلا عمل.
إنه الخميني، الذي قلب عملية رسم المستقبل، وبدل أن يضيّع جهده بأحلام لا يعيشها إلا العاجزون، بني نفسه بناءً يريده رب العالمين، وحمل إرادة صلبة لا تلين، ومضي على هدى من مضى، فكان النصر العظيم.
وعرف ذلك الرجل أن الحفاظ علي النصر أصعب من النصر نفسه، فثبت في وجه العواصف وفي وجه المغريات، وأعاد بناء ذلك النهج العلوي الذي لا يعرف الاستسلام ولا الانحناء، فكان الاستمرار، وكانت الإنجازات التي لا تُحصىى.
إنه الخميني(ره) ، الإمام الذي شغل العالم في حياته، وما يزال يشغله بعد مرور أكثر من ثلاثين عاماً على وفاته، ليس من باب التذكّر والاعتبار، وإنما من باب المعايشة لفكره، والتأثر بأفكاره والتفاعل مع دولته التي بناها، والتي بقيت تحمل النهج نفسه، بلا تبديل، إلا باتجاه التفاعل مع تطورات العصر.
إنه الخميني، الذي وقف لقوى الهيمنة وقفة عزّ وصمود، وجعل الاستكبار في موقع الرهبة والخوف، وأعطى للمستضعفين أملاً بالمستقبل، وزرع البسمة على شفاه المحرومين الذين سحقهم التكبّر والتجبّر على مدي القرون.
إنه المجدّد الذي أخرج الإسلام من بطون الكتب، ليجعله واقعاً حيّا يطبق على الأرض وطريقاً متّبعاً من قبل أهله، بعد أن كان مهجوراً، إلا من بعض عُبّاد، وبعض رُوّاد.
إنه في الوقت نفسه المحافظ على تراث كادت تطورات العصر أن تطيح به، وأن تضعه في موقع القديم البالي الذي لا يتناسب مع هذا الزمان.
هو إذاً من ربط الماضي بالحاضر، وجعل من الممكن ترتيب مسيرة الحياة لتنساب بسلاسة ومنطقية، بدل التصادم الذي كان سائداً بين الحداثة والتراث، بين الجديد والقديم، بين العلم والدين.. وفي ذلك التصادم كان التراث والقديم والدين في موقع المهزوم والضحيّة.
جاء الخميني في لحظة تاريخية قدّرها الله تعالي، ليثبت على أرض الواقع أن الدين يمكنه ان يبني دولة، وأن تكون هذه الدولة متقدمة وعصرية وناجحة، وفي الوقت نفسه محافظة على أصولها، متمسكة بجذورها، ثابتة على نهجها، لا تحول ولا تزول حتى تحقق أهدافها الربّانية، وبوسائل العصر الحالية.
هذا هو الخميني لمن لا يعرفه، وهكذا عاش الناس فكره وثورته وكلماته، فصنعوا المعحزة التي لا تنتهي، والتي لها في كل يوم جديد، مما يسرّ الأصدقاء ويعطيهم الأمل بالمستقبل الآتي، ومما يدهش الأعداء ويجعلهم في حيرة، لا يعرفون كيف يتعاملون مع هذا الفعل الذي يضعهم دائماً في موقع رد الفعل.
وكما صنع الخميني دولةً، فهو صنع رجالاً فهموا أطروحته ومضوا على نهجه، فكانوا استمراراً له وتكملة لطريقه. إنهم رجال آمنوا بربّهم فزادهم هدى، تقدّمهم عالم ربّاني واعٍ مضحٍ متواضع، يحمل الراية بلا كلل ولا ملل، ويسير دون تردد على طريق ذات الشوكة، لا تهزّه الصعاب، ولا تمنعه كل العراقيل من أن يقود المسيرة نحو برّ الأمان.
 
 
  twitter linkedin google-buzz facebook digg afsaran
الکلمات المفتاحية
 
مصدر الخبر: الوفاق/وكالات
الرد علی تعلیقاتکم
تعليق
الاسم:
البريد الالكتروني:
التعليق:
 
captcha
الرقم السري:
الأکثر قراءة
الیوم
هذا الاسبوع
هذا الشهر
Page Generated in 0/2103 sec